تخطى إلى المحتوى

عدم جدية تحريات المباحث

عدم جدية تحريات المباحث
عندما نتحدث عن عدم جدية تحريات المباحث في الإمارات، نجد إن هذا أمر يدعو للقلق، فالمحقق المعني لا يأخذ وظيفته على محمل الجد ولا يحقق في القضايا بشكل صحيح. هذا يعرض حياة الناس للخطر ويجب القيام بشيء حيال ذلك.

لذا في عالم أصبح فيه الافتقار إلى الجدية مشكلة متنامية، فليس من المستغرب أن يتزايد انتشار عدم جدية تحقيقات وكالات المباحث.

لذلك، ستلقي هذه المدونة نظرة على عدم الجدية والمصداقية في المباحث وكيف يتم التعامل معه في الإمارات؟ ولماذا قد يكون هناك ما يبررها؟ والمزيد من الأجوبة عما قد تتساءل عنه، لذا تابع معنا.

تناقش مقدمة المدونة عن عدم جدية تحريات المباحث، تواصل معنا في مدونتنا مرجع القانون الإماراتي.

عدم جدية تحريات المباحث الإمارات

كان عدم جدية تحقيقات وكالة المباحث الإماراتية في دولة الإمارات العربية المتحدة مصدر قلق لكثير من الناس. كانت هناك العديد من الحالات التي لم تتمكن فيها الوكالة من تقديم أدلة كافية لدعم ادعاءاتهم، وقد أدى ذلك إلى تشكيك الكثير من الناس.

ففي الماضي، كانت هناك العديد من الحالات التي لم يتم فيها أخذ وكالات المباحث على محمل الجد. هذا بسبب الافتقار إلى المهنية والشفافية التي أظهرتها بعض الوكالات.

نتيجةً لذلك، فقد الكثير من الناس الثقة في هذه الوكالات وقدرتها على التحقيق في الجرائم.

ومع ذلك، فقد تغير هذا في السنوات الأخيرة حيث أصبحت وكالات المباحث في الإمارات أكثر احترافًا وشفافية. وقد بدأت هذه الأجهزة الآن في استخدام الأساليب الحديثة في التحقيق.

وتعمل أيضًا بشكل وثيق مع قوات الشرطة، ونتيجةً لذلك، أصبحوا الآن قادرين على التحقيق في الجرائم بشكل أكثر فاعلية وقادرون أيضًا على حل القضايا التي لم يتم حلها من قبل.

وقد أسست أول قوة شرطة في الإمارات عام 1971، بعد فترة وجيزة من استقلال البلاد عن بريطانيا. كانت القوة مسؤولة عن الحفاظ على القانون والنظام في البلاد، وكُلفت أيضًا بمساعدة الحكومة في جهودها لتطوير البلاد.

وشهدت قوة الشرطة في الإمارات عددًا من التغييرات على مر السنين، حيث تطورت الدولة ونمت، وحدث التغيير الأكثر أهمية في عام 2006 عندما صدر قانون جديد يسمح بإنشاء قوة شرطة منفصلة لكل إمارة.

أسباب عدم جدية تحريات المباحث في الإمارات

قد تُعزى أسباب عدم جدية موظفي التحقيق في الإمارات إلى عدد من العوامل. أولاً وقبل كل شيء، من المهم ملاحظة أن الموظفين العاملين في هذه التحقيقات ليسوا ضباط شرطة أو محققين.

فهم ببساطة موظفون في الشركة مكلفون بالتحقيق، على هذا النحو، قد لا يكون لديهم نفس المستوى من التدريب أو الخبرة مثل موظفي إنفاذ القانون.

بالإضافة إلى ذلك، تتمتع الإمارات العربية المتحدة بمعدل جريمة منخفض نسبيًا، مما قد يدفع المحققين إلى الاعتقاد بأنهم لن يجدوا أي شيء خطير عند النظر في مطالبة.

أخيرًا، من الممكن أيضًا ألا يأخذ المحققون وظيفتهم على محمل الجد كما ينبغي لأنهم يعلمون أنه من غير المحتمل أن يواجهوا أي تداعيات إذا لم يجدوا شيئًا جادًا أثناء التحقيق.

لذا نلخص أسباب عدم جدية تحريات المباحث فيما يلي:

  • زاد عدد القضايا والتحقيقات بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وليس هناك ما يكفي من المحققين لمواكبة الطلب.
  • غالبية المحققين عديمي الخبرة ولم يتلقوا التدريب المناسب.
  • بعض المحققين فاسدون ويقبلون رشاوى لتجاهل أدلة معينة أو للإبلاغ عن معلومات كاذبة.
  • النظام القضائي في الإمارات العربية المتحدة ليس مستقلاً، وغالباً ما يتدخل المدعون أو يعرقلون التحقيقات من أجل حماية أصدقائهم.

أحكام عدم جدية تحريات المباحث

فيما يلي أحكام عدم الجدية في تحقيقات المباحث:

  • يتم التحقيق في جميع القضايا التي لا تتعلق بالقتل أو الاغتصاب أو الغش من قبل الشرطة دون توجيه من المحكمة.
  • لا يجوز للشرطة التحقيق في أي قضية تهرب فيها المتهم ولا يحتمل أن يتم القبض عليه.
  • لا يجوز للشرطة التحقيق في أي قضية لا يوجد فيها دليل ضد المتهم ولا احتمال لتوقيفه.
  • كان هناك نقص في الجدية في التحقيقات المباحث من قبل قسم الشرطة. وقد أدى ذلك إلى إفلات العديد من المجرمين من جرائمهم. يجب تغيير أحكام القانون لجعل التحقيقات أكثر فعالية.
  • يجب أن تكون إدارة الشرطة أكثر جدية بشأن تحقيقاتها البوليسية. إنهم بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد للعثور على المجرمين وتقديمهم إلى العدالة.
  • يجب تغيير أحكام القانون لجعل التحقيقات أكثر فعالية.

كما يعد توظيف المزيد من المحققين المؤهلين أهم طريقة لحل هذه المشكلة. هناك العديد من المحققين غير المؤهلين الذين يعملون في بلدك ممن لا يمتلكون المهارات أو الخبرة اللازمة لإجراء تحقيق مناسب.

وغالبًا ما يرتكب هؤلاء المحققون أخطاء يمكن أن تكلف الأبرياء حياتهم من خلال توظيف المزيد من المحققين المؤهلين، ويمكنك التأكد من أن الأفضل والأذكى هم فقط الذين يعملون على القضايا الأكثر أهمية في بلدك.

يعد استخدام أساليب تحقيق أفضل طريقة أخرى لحل هذه المشكلة. لا تزال العديد من وكالات المباحث في بلدك تستخدم طرقًا قديمة للتحقيق وليست فعالة جدًا.

وذلك باستخدام طرق أحدث وأفضل، مثل اختبار الحمض النووي والتحليل الجنائي، يمكنك تحقيق تحسن ملحوظ في جودة العمل التحري في بلدك.

كما أن زيادة ميزانية العمل التحري أمر بالغ الأهمية أيضًا إذا كنت ترغب في حل هذه المشكلة. إذ لا تملك العديد من وكالات المباحث في بلدك المال الكافي للتحقيق بشكل صحيح في جميع الحالات التي تم تكليفها بها.

ونتيجةً لذلك، يضطرون إلى قطع الطريق على أنفسهم والاكتفاء بموارد محدودة.

الشكوى على عدم جدية التحقيقات في الإمارات

كان عدم جدية التحقيقات في الإمارات مصدر قلق كبير لكثير من السكان. إذا كنت ضحية لجريمة، فمن المهم أن تعرف كيفية تقديم شكوى بشكل صحيح حتى يمكن إعطاء قضيتك الاهتمام الذي تستحقه.

فهناك عدة طرق مختلفة يمكنك من خلالها تقديم شكوى حول عدم جدية التحقيقات في الإمارات. الأول هو الاتصال بقسم الشرطة المحلي وتقديم تقرير، ويمكنك أيضًا الاتصال بوزارة العدل في إمارتك وطلب تحقيق.

الشيء هو أن العمل عن بُعد لا يأتي بالضبط مع مجموعة جديدة تمامًا من تحديات الإدارة. في الواقع، لا تزال العديد من نفس مبادئ إدارة فريق داخل المكتب صحيحة.

لذا إذا كنت ترغب في تقديم شكوى من عدم جدية التحقيقات في الإمارات، يمكنك الاتصال بدائرة النيابة العامة.

هل تحريات المباحث دليل ادانة بالإمارات؟

الجواب البسيط على هذا السؤال هو لا، التحقيقات ليست دليلاً على الإدانة في الإمارات. ومع ذلك، من المهم أن نفهم أن الإمارات العربية المتحدة لديها نظام عدالة جنائية يختلف عن العديد من البلدان الأخرى.

ففي الإمارات العربية المتحدة، لا يوجد شيء اسمه المحاكمة أمام هيئة محلفين، بدلاً من ذلك، يتم النظر في القضايا من قبل قاضٍ أو هيئة قضاة. يعتمد قرار إدانة أو عدم إدانة شخص ما على الأدلة المقدمة أثناء مرحلتي التحقيق والمحاكمة في القضية.

وقد قطعت الإمارات العربية المتحدة الدولة خطوات كبيرة في تحسين وتطوير بيئة أعمالها، فأحد المجالات الرئيسية التي شهدت الإمارات العربية المتحدة فيها تحسنًا كبيرًا هو مجال النزاعات التجارية والتحقيقات.

في الماضي، كانت النزاعات التجارية في الإمارات العربية المتحدة تُحل غالبًا من خلال قنوات غير رسمية مثل الوساطة أو التحكيم.

ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، كان هناك تحول نحو أساليب أكثر رسمية لتسوية المنازعات، مثل التقاضي والتحقيقات.

وغالبًا ما يُنظر إلى التحقيقات على أنها شر ضروري من قبل الشركات العاملة في الإمارات العربية المتحدة. يمكن أن تكون مكلفة وتستغرق وقتًا طويلاً.

ويمكن أن تلحق الضرر بسمعة الشركة. ومع ذلك، فهي أيضًا أداة مهمة لحماية مصالح الشركة وضمان محاسبة موظفيها على أفعالهم.

كما هناك نوعان رئيسيان من التحقيقات التي تحتاج الشركات العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى معرفتها: التحقيقات الداخلية والتحقيقات التنظيمية.

يتم إجراء التحقيقات الداخلية من قبل موظفي الشركة أو وكلائها. يتم إطلاقها عادةً ردًا على مزاعم ارتكاب الموظفين أو المديرين لسوء التصرف.

ويمكن استخدام التحقيقات الداخلية لجمع أدلة على ارتكاب مخالفات، لتحديد ما إذا كانت الإجراءات التأديبية أم لا.

أنواع تحريات المباحث

هناك العديد من أنواع التحقيقات البوليسية المختلفة في الإمارات، ولكل منها مجموعة القواعد واللوائح الخاصة به. فيما يلي لمحة موجزة عن أكثر أنواع التحقيقات البوليسية شيوعًا في الإمارات:

  1. التحقيقات المالية.
  2. التحقيقات في الاحتيال بالتأمين.
  3. تحريات الملكية الفكرية.
  4. فحوصات الخلفية.
  5. المراقبة.

أسئلة شائعة

تلعب التحريات دوراً هاما في تحريك الدعوى بحسبانها قرينة تعزز ما ساقته من أدلة، حيث تهيء لمصدر دليل يأتي من بعدها، و تعاضد ﻭ تؤازر دليل يتزامن معها، الا انها ليست لها حجة إذا وجدت منفردة لا يعززها بمضمونها.

لا، غير جائز، للمحكمة التعويل على تحريات الشرطة باعتبارها معززة لما ساقته من أدلة، عدم صلاحيتها وحدها دليلاً أساسياً أو قرينة مستقلة على ثبوت التهمة مخالفة الحكم المطعون فيه هذا النظر وإقامة قضائه على تلك التحريات واتخاذه منها دليلاً أساسياً دون إيراد أي شواهد أو قرائن.

بهذا نختتم نظرتنا في عدم جدية تحريات المباحث، نتمنى أن تكون قد وجدتها ثاقبة، يسعدنا سماع أفكارك وملاحظاتك في قسم التعليقات أدناه. وإذا كان لديك أي أسئلة، فلا تتردد في طرحها!

ما هو الشيء الأول الذي تريد معرفته عن عدم جدية تحريات المباحث الآن؟ تواصل معنا لمعلومات أكثر ضمن مدونتنا مرجع القانون الإماراتي.

كما قد يهمك أمور تخص القضايا الجنائية للاستفادة منها، مثل نموذج اقرار بعدم التعرض لشخص، والاستفادة من خبرات محامي جنائي في دبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Exit mobile version
تواصل معنا